من ضحايا الفايسبوك : " عم لطفي " اتهموه باغتصاب فتاة وادي الليل وشوّهوه وشتموا عائلته قبل ان يتبّين براءته

من ضحايا الفايسبوك : " عم لطفي " اتهموه باغتصاب فتاة وادي الليل وشوّهوه وشتموا عائلته قبل ان يتبّين براءته


لا تزال قضية  العثور على " طفلة ال 10 سنوات " بوادي الليل تثير الكثير من الحبر بعد أن تناقلت عديد المواقع والصفحات أخبارا تفيد بتعرضها لعملية اغتصاب بشعة جدا من قبل كهل قام  تحويل وجهتها ليلة رأس السنة الميلادية وارغامها على احتساء الخمر والرقص عارية ثم اغتصبها ليلة كاملة ثم القى بها في سانية في طريق بجاية من ولاية منوبة.
ونظرا لهول الجريمة تحركت قوات الأمن بكل سرعة وتمكنت في ظرف وجيز من حصر الشبهة في بعض الكهول الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 55 سنة ، وبالفعل تم إيقاف كهل يدعى لطفي .ج وهو من جيران الضحية وعمره 52 سنة  قالت الفتاة الصغيرة خلال عرضه أمامها  ان الشخص الذي قام باختطافها يشبهه .
ودون انتظار ما ستفرزه التحقيقات الأمنية ، تعمّدت عديد الصفحات على شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك نشر صورة الرجل الموقوف على ذمة القضية  والتشهير به وإطلاق دعوات لإعدامه . كما تعرّضت عائلته الى أبشع أنواع الشتائم من قبل سكان المنطقة الى درجة أن ابنته لم تتمكن من المشي في حيّها سوى بضعة أقدام قبل ان تعود بسرعة الى المنزل من هول ما سمعته من شتائم تجاه والدها وتجاه عائلته .
وبعد يومين متواصلين من التشويه  تبين براءة " عم لطفي " - كما يسمّيه جيرانه -، بعد عرضه على التحليل الجيني  وبان بالكاشف انه بريئ من كل التهم ولا علاقة له لا من قريب أو من بعيد بالفتاة الصغيرة ، بل ويملك كل المؤيدات والأدلة التي تثبت براءته من لقاء الفتاة او حتى الاقتراب منها مثل براءة الذئب من دم بن يعقوب .
وعلمت الحصري أنه قرر توكيل محامي لرفع قضية عدلية ضد كل من نشر صورته وقام بتشويهه والادعاء عليه باطلا .
وعلمنا ان ابنته الصغرى دخلت في حالة اكتئاب وهي تعاني من اضطرابات نفسية  منذ ايقاف والدها على يد فرقة أمنية خاصة قامت بمداهمة المنزل للقبض عليه .
وللاشارة فإن التحقيقات أثبتت أن الفتاة الصغيرة لم تتعرض للاغتصاب كما انها لم تشرب الخمر ، مما يدحض كل الروايات التي تحدثت عن ارغامها على الرقص وشرب الخمر والاغتصاب .

التعليقات

علِّق