بينما الناس قتلهم العطش : الصوناد تهنّئ التونسيين بالعيد ومديرها يقول إن أمورنا ستكون " لاباس " سنة 2035

بينما الناس قتلهم العطش  : الصوناد تهنّئ التونسيين بالعيد ومديرها يقول إن أمورنا ستكون " لاباس " سنة 2035

نشرت الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه "الصوناد" على صفحتها الرسمية على  " فايسبوك " تهنئة بمناسبة العيد موجهة إلى حرفائها وإطاراتها وموظفيها . وعوض أن تلقى هذه الحركة الاستحسان والقبول ويتم الرد عليها بأحسن منها فقد جلبت لها سيلا جارفا  من التعليقات الساخرة والانتقادات اللاذعة   خاصة أن التهنئة تزامنت مع  استمرار انقطاع الماء  يوم العيد   وبعد العيد  في العديد من مناطق البلاد خاصة في صفاقس وقفصة والقصرين وتونس الكبرى وغيرها . وقد اعتبر البعض تهنئة الصوناد  "مستفزّة" خاصة عندما  دعت المواطنين عشيّة عيد الأضحى إلى " تأجيل الاستخدامات الثانوية للمياه إلى ما بعد العيد" .
وبقطع النظر عن تعليقات المواطنين نرى أن التهنئة في حد ذاتها خطأ اتصالي كبير خاصة أنها لم تكن مرفقة باعتذار عن هذه  انقطاع الماء في فترة لا يقبل فيها التونسي أن يحرم من الماء ... وخاصة أيضا أن تبريرات الشركة لم تكن مقنعة .
وقد تابعنا ما صرّح به الرئيس المدير العام للشركة خلال استضافته في النشرة الرئيسية للأنباء حيث " أمتعنا " بوابل من اللغة الخشبية التي خلنا أنها اندثرت إلى غير رجعة . فعندما سئل عن الإجراءات العاجلة التي ستتخذها الشركة لإعادة تزويد الناس بالماء قال إن الشركة تنفق ما يقارب 100 مليار لفعل كذا وكذا ... وإن أمورنا ستكون عال العال من هنا إلى سنة 2035 .
وبكل تأكيد لم يقنع كلامه أحدا لأنه على مل يبدو نابعا من فكر لا يعيش معاناة الناس ولا يعرف حقيقة  ما يعنيه انقطاع الماء عندهم .


ج - م
 

التعليقات

علِّق