بحكمين مساعدين غير دولييّن : هل ينجح القصعي في إدارة دربي العاصمة ؟

بحكمين مساعدين غير دولييّن : هل ينجح القصعي في إدارة دربي العاصمة ؟

 

يحتضن الملعب الأولمبي برادس غدا الإربعاء لقاء الأجوار بين النادي الإفريقي والترجي الرياضي في إطار منافسات الجولة 24 من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم .

وتتباين أهداف المواجهة بين الترجي البطل الي يسعى للحفاظ على سلسلة نتائجه الإيجابية ، وبين الإفريقي الراغب في تأكيد استفاقته ورغبته في تحسين ترتيبه والخروج بترتيب مشرف في موسم كان صعبا بجميع المقاييس .

غير أن المواجهة وما تحمله من رمزية وأهمية لدى الفريقين جعلت العديد من الملاحظين يبدون تخوفات من طاقم التحكيم الذي يقوده هيثم القصعي بالنظر لفشله سابقا في إدارة دربي 2014 ، فضلا عن تصنيفه من قبل " الأفارقة " ضمن القائمة السوداء للحكام المرفوضين .

وإلى جانب القصعي ، تبدو هناك تخوفات من الحكمين المساعدين  مروان سعد وحسان شعبان حيث أصر توفيق العجنقي على فرضهما وتعينينهما لإدارة مواجهة من الحجم الثقيل رغم أنهما ليسا حكمين دوليين .

فالمفروض" رياضيا "  أن يتم تعيين حكام دوليين في المقابلات الهامة أو في الكلاسيكو والدربيات  ولك لقيادة المباراة الى بر الأمان والاستعانة بعناصر الخبرة ، غير أن العجنقي خالف " البروتوكولات " الرياضية وربما أراد من خلال التعيين إهداء الشارة الدوليية للحكمين المذكورين وفق ما أكدته بعض التسريبات من كواليس لجنة التعيينات .

عموما ، قد يكون "دربي " الغد من أقل الدربيات رهانا مقارنة بدربيات العقود الأخيرة ، ولكن يبقى لهذه المواجهة رونقا خاصة  ، ويراود المدربين واللاعبين والجماهير حلما كبيرا بالفوز  والإطاحة " بالجار " ، ولهذا كله نأمل أن لا يفسد القصعي وحكامه المساعدين  الدربي  وأن يمنح لكلا الفريقين حقوقهما في المواجهة  التي ستكون تحت أنظار ملايين الجماهير في تونس والوطن العربي  .

التعليقات

علِّق