المقاولون يحتجّون ويطالبون الدولة بتسديد مستحقاتهم وبكفّ التهكّم على القطاع

المقاولون يحتجّون ويطالبون الدولة بتسديد مستحقاتهم  وبكفّ التهكّم على القطاع


تذمر رئيس الغرفة النقابية الوطنية لمقاولات البناء والأشغال العامة التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية  مهدي فخفاخ   من كثرة التهكم  على قطاع البناء مؤكدا أن قطاع البناء لم يقم بأي إضراب منذ 2011 كما أنه لا يتأخر عن  خلاص العملة وهو القطاع الوحيد الذي لا يعاني من البطالة.وأكّد أن المقاولين سيقومون بوقفة تحسيسية أمام مقر رئاسة الحكومة  في حال لم يتلقوا وعودا جدية بشأن خلاص مستحقاتهم لأنه لم يعد بمقدورهم التأخر عن خلاص العملة  والبنوك وآليات  العمل المستأجرة من شركات الإيجار المالي وتحمل النتائج السلبية  لوقف وتأجيل الإنطلاق في عدة مشاريع بناء .
وأشار إلى أن الدولة يجب أن تحافظ على هذا القطاع الذي ارتفع عدد العاملين فيه ويمثّل رافدا أساسيا في اقتصاد البلاد .
وفي هذا الإطار صرح رئيس الغرفة  لإذاعة " موزاييك  " بأن المقاولين تصدوا لمحاولات دخول مقاولين منافسين من أوروبا والصين وتركيا ويتولون منذ السبعينات إنجاز عدة  مشاريع  منها  الطرقات والجسور والجامعات والمدارس  في تونس وقد اكتسحوا  لاحقا  بلدان مغاربية وإفريقية  وغيرها لبناء عدة مشاريع تاركين بصمات  إيجابية  نظرا إلى حرفية عملهم.

التعليقات

علِّق