نائبة إيطالية تزفّ بشرى للحارقين : لن يتم ترحيل أي مهاجر بشرط أن يقول إنه مثلي جنسي ؟؟؟

نائبة إيطالية تزفّ بشرى للحارقين : لن يتم ترحيل أي مهاجر بشرط أن يقول إنه مثلي جنسي ؟؟؟

تناقلت وكالات أنباء عالمية الخبر التالي : أعلنت نائبة في البرلمان الإيطالي يوم  أمس الجمعة أنه  واعتباراً من يوم  السبت  لن يطرد   أي مهاجر وصل إلى البلاد وأعلن أنه مثلي الجنس.
وكتبت زعيمة حزب أخوة إيطاليا  " جورجيا ميلوني " على صفحتها  على موقع التواصل الاجتماعي "  فايسبوك " قائلة :  " لجنة الشؤون الدستورية بمجلس النواب  أقرت تعديلاً اقترحه الحزب الديمقراطي على المراسيم الأمنية  ينص على منع   الطرد والإعادة القسرية لأي مهاجر   إلى دولة يمكن أن يخضع فيها للاضطهاد لأسباب تتعلق  بالميول والهوية الجنسية".
وتابعت  النائبة قائلة :  "بعبارة أخرى  اعتبارًا من يوم  السبت  سيكون كافياً بالنسبة لأي شخص يدخل إلى إيطاليا أن يعلن أنه مثلي الجنس (ظرف لا يمكن التحقق منه)  وأنه  يخشى على سلامته   فلن نتمكن  من إعادته إلى وطنه".
وتساءلت ميلوني  قائلة :  " أتعرفون كم عدد الأشخاص الذين يمكن أن تشملهم هذه القاعدة؟ بكل بساطة  الجميع. وهذا يعني إلغاء جميع القيود المفروضة على الدخول العشوائي"..
ومن خلال ما دوّنته هذه النائبة اليمينية المتطرّفة المعروفة بأنها تكفر بالهجرة والمهاجرين أكّدت أنها ستواصل " الحرب " مع حزبها كي تمنع المصادقة على هذا التعديل الدستوري الذي يرى البعض ممّن يشاركونها  رأيها إنه  " سيحطّم حدود إيطاليا نهائيا " وسيفتح  أبوابها أمام كافة الأشخاص من كافة أنحاء العالم " مسلّحين " بميولاتهم الجنسية فلن تقدر إيطاليا على طرد أي منهم .
أما التعليق فيقول : بكل صراحة فإن كافة المهاجرين غير الشرعيين يشكرون كل من ساند هذا التعديل  الذي  حلّ مشاكلهم كلّها في دقائق معدودات . فإذا سعى البرلمان الإيطالي إلى تطبيق هذا التعديل القانوني فلن يطرد أي مهاجر أو " حارق " مثلما يعرف عندنا . لكن في المقابل سيصبح كافة " الحارقين " مثليين جنسيين " حتّى بالكذب " ما دامت المثلية الجنسية تعفيهم من المساءلة وتمنع عنهم  أذى البوليس وعذاب الهروب والتخفّي والترحيل .
ج - م


 

التعليقات

علِّق