"لعنة نتفليكس" تصيب اللاعبين المشاركين في سلسلة "بريك بوينت"

"لعنة نتفليكس" تصيب اللاعبين المشاركين في سلسلة "بريك بوينت"

شهدت بطولة أستراليا المفتوحة للتنس المقامة حاليا في ملبورن خروج جميع اللاعبين الذين ظهروا في سلسلة "بريك بوينت" ("نقطة كسر الإرسال) الوثائقية الجديدة التي أنتجتها شركة "نتفليكس"، قبل وصول أي منهم إلى دور الثمانية من البطولة.

واكتمل خروج هؤلاء اللاعبين بهزيمة الكندي فيليكس أوجه أليازيمي في الدور الرابع (دور الستة عشر) أمس الأحد.  وتناول عرض نتفليكس الوثائقي، الذي صدر قبل أولى بطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى في الموسم والتي انطلقت في 16 جانفي وتستمر حتى يوم 29 من الشهر نفسه، عشرة لاعبين بارزين لم يسبق لأي منهم التتويج في بطولات جراند سلام.

ولن يتمكن أي من هؤلاء اللاعبين تحقيق الإنجاز خلال النسخة الحالية من البطولة حيث لم ينجح أي منهم في الوصول إلى دور الثمانية، وقد أطلق وصف "لعنة نتفليكس" على هذا الإخفاق.

وانسحب ثلاثة من هؤلاء اللاعبين، وهم الأسترالي نيك كيريوس ومواطنته آيلا تومليانوفيتش والإسبانية باولا بادوسا، قبل انطلاق البطولة بسبب الإصابات. أما النجم الإيطالي ماتيو بيريتيني، الذي ظهر في الحلقة الثانية من السلسلة الوثائقية مع صديقته حينذاك تومليانوفيتش، فقد ودع منافسات البطولة من الدور الأول بعد مباراة ماراثونية أمام البريطاني آندي موراي.

وواجه الأسترالي تاناسي كوكيناكيس مصيرا مشابها، حيث خسر أمام موراي في الدور الثاني بعد أن تقدم بمجموعتين في مباراة تعد ثاني أطول مباراة في تاريخ البطولة . كذلك شهدت البطولة خروجا مبكرا لكل من النجمة التونسية أنس جابر المصنفة الثانية على العالم واليونانية ماريا سكاري، وكذلك خروجا مبكرا للأمريكي تايلور فريتز والنرويجي كاسبر رود.  وكان أوجه أليازيمي آخر النجوم الذين ظهروا في السلسلة الوثائقية، خروجا من بطولة أستراليا حيث خسر أمس أمام التشيكي يري ليهيتشكا في الدور الرابع.

التعليقات

علِّق