المنظومة الصحية في تونس:20 جوان موعد حاسم للهيئة الفنية للحوار المجتمعي

المنظومة الصحية في تونس:20 جوان موعد حاسم للهيئة الفنية للحوار المجتمعي

 

بحضور الصحافة التونسية يوم 20 جوان بالحمامات،ستجتمع الهيئة الفنية للحوار المجتمعي حول السياسات والاستراتيجيات والمخططات الوطنية للصحة،الذي انطلق منذ سنة 2012 لإصلاح النظام الصحي بتونس، وذلك لأعداد توصيات لجان تحكيم المواطنينحول مشروع السياسة الصحية الوطنية 2030، المقرر تقديمه في تونس أمام الندوة الوطنية للصحة يوم 27 جوان القادم.

ويحفز هذا الحوار المجتمعي الجهات الفاعلة في المجتمع، والأفراد والمؤسسات، والمواطنين، والخبراء وصانعي القرار على التفكير بعمق في مستقبل المنظومة الصحية التونسية، وكيفية إصلاحها ووسائل تطبيقها.

وهكذا، يمكن هذا المسار، بخلفيته ونهجه، من تقديم إصلاح مدروس وجيد التخطيط وذلك لمراعاته التماسك الاجتماعي الكامل وتجربة المواطن المشارك في تدابير الإصلاح وآليته.

إذيهدف الحوار المجتمعي إلى تحقيق أسلوب جديد للحوكمة في الميدان الصحي، يقوم على اللامركزية وتكرس مفهوم "الديمقراطية الصحية" من خلال تطوير ثقافة المشاركة وتعزيز دور المواطن في نظام الرعاية الصحية.

وقد تم تنظيم الحوار المجتمعي على ثلاثة مراحل:

المرحلةالأولى: تهدف إلى إرساءفهممشتركللقضاياوالرهاناتالصحيةفي تونسوالعمل على تقريبالآراءبشأنالتوجهاتالمستقبلية. وقد تم خلال هذه المرحلة، تشخيص الوضع القائم، نتج عنه إعداد الكتاب الأبيض "من أجل صحة أفضل في تونس: لنسلك الطريق معا". (سبتمبر 2012 إلى أكتوبر 2014)

المرحلة الثانية وهي المرحلة الحالية:تتمثل في إعداد السياسات والاستراتيجيات والمخططات العملية الكفيلة بإصلاح المنظومة الصحية في ضوء المبادئ التوجيهية التي أفرزتها المرحلة الأولى. (من أفريل 2017 إلى جوان 2019)

المرحلة الثالثة: وتتمثل في متابعة التنفيذ والتقييم الدوري للمخططات.(ابتداء من 2019)

خلاصة القول، يمثل هذا المشروع "السياسة الوطنية للصحة" مجموعة من الخيارات الاستراتيجية (إعادة تنظيم النظام الصحي بالتركيز حول المواطن، الاخذ بعين الاعتبارتحقيق المساواة والتضامن في الحصول على الخدمات والحماية الصحية) التي سوف توفر استجابة دائمة للمشاكل الرئيسية التي تم تسليط الضوء عليها خلال المرحلة الأولى من المشروع.

وستدعم هذه الخيارات الاستراتيجية بثلاثة مفاتيح للتنفيذ الناجح للخطة الاستراتيجية للسياسة الوطنيةللصحة: التعديل في إطار تسيير منظومة صحية متزايدة التعقيد، والشفافية ومكافحة الفساد، ومشاركة المواطنين.

 

التعليقات

علِّق